نوفل ابو رغيف** دكتوراه فلسفة في الأدب العربي (نقد النقد)/ رئيس تحرير مجلة الاقلام/ اعلامي/ اكاديمي/شاعر عراقي / اصدر ثلاث مجموعات شعرية و أربعة كتب في النقد /أسس مع مجموعة من المثقفين (أتحاد أدباء وكتاب بغداد) / نشر العديد من اعماله ودراساته في صحف ومجلات عراقية وعربية ودولية** المتحدث الرسمي لبغداد عاصمة الثقافة العربية/ مدير عام دار الشؤون الثقافية العامة / مدير عام دائرة السينما والمسرح
3
blank
66
a22

صور شخصية

الدراسات والبحوث

الشعر

التوقيت

محرك البحث

الشعرية في النثر

قراءة في كتاب ( المستويات الجمالية في نهج البلاغة )

لـ (نوفل أبو رغيف )

د. فارس عزيز مسلم

 

 

من خلال قراءة كتاب "المستويات الجمالية في نهج البلاغة (دراسة في شعرية النثر)"(*)، يتضح أنهُ ينطوي على مباحث رئيسةٍ يمكن من خلالها استخلاص بحث آخر وأشمل واكثر مغايرةٍ يمكن أن يحمل عنوان "خصائص الأسلوب في نهج البلاغة"، وسأحاول تناول ذلك بشيء من التفصيل بعد مقدّمةٍ عن "الأسلوب".

 

الأسلوب :

الأسلوب في أبسط تعريفاته، وفي أعمقها، هو " طريقة المنشئ في التعبير عن عواطفه وأخيلته وأفكاره"(1) ، و"مهما تعدّدت التعريفات وتنوّعت، يمكننا القول إن الأسلوب في الفن: يُقصد به الطريقة في إظهار العمل الفني إلى الوجود"(2) ، " ولا يتّضح الأسلوب إلاّ في أنموذج واسع من قصائد وخطب ونصوص"(3) ، فهو يتطلّب الامتداد. وقد نقول إن الامتداد يستدعي الأسلوب، والأسلوب – في أحد معانيه في اللغة – هو " كُلّ طريقٍ مُمتد"(4).

* السمة الأسلوبية :

يمكن تحديد السمة الأسلوبية في نصٍّ واحد ، أوفي مجموعة نصوص بما يأتي :

1. الاختيار :

وفي أحد تعريفاته هو "محصلة مجموعة من الاختيارات المقصودة بين عناصر اللغة القابلة للتبادل"(5).

 

2. الانحراف :

يُوصف الأسلوب – هنا – بأنّه "كل ما ليس شائعاً ولا عادياً ولا مُطابقاً للمعيار العام المألوف"(6)، فإذا كان، الاختيار، يمثّل المستوى المثالي للغة في الأداء، فإن الانحراف يمثّلها في مستواها الإبداعي "الذي يعتمد على اختراق هذه المثالية وانتهاكها"(7). والمُلاحظ أن "الخروج على الطرق المُتعارفة في التعبير مُعيب اجتماعياً، ولكنّه مقبول، إذا كان له غرض فني، ولذلك لا يُقِدمُ عليه إلاّ أديب مُتمكّن"(8)، فاللغة الشعرية – من خلال الانحراف – تتوخّى "تحقيق أكبر قدر من الإثارة الجمالية"(9) عند المتلقّي.

 

3. التكرار :

إن (الاختيار) و(الانحراف) كليهما لا يُشكّل سمة أسلوبية ، إلاّ بـ(التكرار ) والانتظام عبر الورود في النص أو في مجموعة النصوص، فالظاهرة النحوية أو البلاغية أو غيرها لا تُمثّل ملمحاً أسلوبياً ، إلاّ إذا " أخذت صفة الانتظام"(10)، أو التواتر في النصوص الأدبية ، إذ أنّ " الملمح الوارد مرّة واحدة لا يُشكّل سمةً أسلوبية"(11)، لكنّها تتجلّى بالتكرار بإيقاع مُحدّد، فيُصبح حينئذ سمة أسلوبية. وهنا يأتي دور الباحث، إذ "يحتاج تمييز سمة متواترة إلى أُذن مرهفة ومراقبة حاذقة"(12).

 

المستوى الإيقاعي

* التكرار :

يقول الباحث نوفل أبو رغيف في كتابه أن التكرار يلقى أهمية وعناية ظاهرة "في خطب نهج البلاغة"(13)، فهو – إذن – سمة أسلوبية في (نهج البلاغة)، وهو "من أساليب البلاغة والفصاحة"(14)، وهو سمة أساسية في الشعر المعاصر"(15)، وقد عُدّت بعض صوره "لوناً من ألوان التجديد"(16).

وللتكرار عدّة أغراض، أولها "التأكيد"(17)، وله وظيفة إيقاعية هي تحقيق "التناسق

الإيقاعي"(18) في الكلام.

وعلى هذا فالتكرار قد أدّى – في نهج البلاغة – دوراً كبيراً في "إيجاد تنغيم موسيقي يعمل على شدّ الوظيفة السمعية، للتحوّل من خلالها إلى التعرّف على الأبعاد الدلالية"(19).

 

* التضاد [ الطباق ] :

     ويرى نوفل أبو رغيف إن التضاد يمثّل " نسقاً بارزاً في تشكيلات الإيقاع التي يحفل بها نهج البلاغة"(20).

     والتضاد أو (الطباق) من الفنون البلاغية المهمّة في الشعر، اعتمده شعراء العربية الكبار، ومنهم (أبو تمام) الذي اعتمد "اعتماداً يكادُ يكون كاملاً على هذه الأداة"(21). ومنهم، أيضاً، (أبو الطيّب المتنبّي) فقد كان "لا يعدل عنه ولا يكاد يعدل به أداةً فنية أخرى. فالطباق "ركن مهم في العبارة، لا يُستغنى عنها"(23). ويمتاز (الطباق) بأنه يولّد (كهرباء) النص الأدبي، بشحنه بقيم موجبة وسالبة، تتولّد منها معانٍ كثيرة، وتخلق منها الحركة.

       ومن خلال (الطباق) يمكن خلق المصطلح البلاغي المسمّى (العكس)، وهو "أن تعكس الكلام فتجعل في الجزء الأخير منه ما جعلته في الجزء الأول"(24). ومن أمثلة ذلك في نهج البلاغة قول الإمام علي (ع): "الوفاء لأهل الغدر غدر عند الله، والغدر بأهل الغدر وفاء عند الله"(25).

* الجناس أو [ التجنيس ] :

للجناس أو التجنيس أهمية إيقاعية دلالية في الشعر العربي، إذ إن "أسلوب التجنيس يُكسب الكلام حُسناً ويعود على المعنى بالتمكين في ذهن السامع، فهو من صميم البلاغة ومقاصدها التي تُؤمُّ "، وقد عدّه (ابن المعتز) الباب الثاني من "البديع"(27).

ويتواشج ( الجناس ) مع ( السجع ) في " نهج البلاغة "(28). وهذا يُشبه تماماً مجيء ( قوافي الشعر ) متجانسة في بعض الأشعار أو القصائد ، فيزيد الإيقاع تناسقاً وتناسباً .

ويمكن القول إن ( التكرار ) و ( التضاد ) و ( الجناس ) قد شكّلت الموسيقى الداخلية للنص الأدبي في ( نهج البلاغة ) باعتبار هذه الفنون البلاغية من مُشكّلات الموسيقى الداخلية(29)في الشعر أولاً، وفي النثر أيضاً، لكنها في الشعر تترافق مع (الوزن) و (القافية) أو ما يُسمّى بـ(الموسيقى الخارجية). أما في النثر فهي تنفرد لوحدها إيقاعياً ، وهذا ممّا يزيد في أهميتها وفعاليتها. كما اشار مؤلف المستويات الجمالية.

الأساليب الإنشائية

* الاستفهام :

ويعدّ "من أبرز صور ظاهرة التحوّل في الوظيفة في لغة نهج البلاغة، كما يشير الباحث أبو رغيف"(30).

والاستفهام هو "طلب الفهم، أي طلب العلم بشيء لم يكن معلوماً، بوساطة أداة من أدواته"(31). وقد "يخرج الاستفهام عن معناه الأصلي – وهو طلب العلم بشيء لم يكن معلوماً من قبل – إلى أغراض كثيرة "(32). وقد تحوّل – الاستفهام – في (نهج البلاغة) من "وظيفته الحقيقية التي تبحث عن إجابة إلى وظيفة تستند إليه بوصفه وسيلة بلاغية يمكن استعمالها على غير الوجه الذي وُضعت من أجله لمنح اللغة هوية استثنائية تنأى بها عن الجمود والعلمية والمنطق الصرف "(33). والاستفهام في – الشعر – يلعب دوراً كبيراً في إثارة المتلقي، فالشاعر أو (الخطيب) يسأل لكنّه لا يقدّم جواباً، وهذا لا " يعني أنه لا يفكّر أو لا يعرف الإجابة بل، العكس ربما، فإن كون الشعر سؤالاً يعني أنه يترك أفق البحث والمعرفة مفتوحاً، وأنه لا يقدّم يقيناً، فالسؤال هو الفكر، لأنه قلق وشك ، أما الجواب فنوع من التوقّف عن البحث والتدبر والتفكّر، لأنه اطمئنان ويقين . السؤال بتعبير آخر، هو الذي يدفع إلى مزيدٍ من الفكر "(34). وهنا تكمن أهمية (الاستفهام) في كونه المثير والمحفّز للمتلقي والمؤثّر فيه.

 

* الطلب :

كثيرا ما يترادف ( الأمر ) و ( النهي ) في نصٍّ واحد في نهج البلاغة، فمثلاً عندما يخاطب به الإمام علي (ع) ابنه محمد بن الحنفية لمّا أعطاه الراية يوم الجمل قائلاً:

" تزول الجبال ولا تزل ، عضّ على ناجذك ، أعر الله جمجمتك، تِد في الأرض قدمك ، ارمِ ببصرك أقصى القوم وغُضّ بصرك ، وأعلم أن النصر من عند الله سبحانه "(35).

ففي هذا النص يتقدّم النهي (لا تزل) الذي هو جملة إنشائية على الإخبار (تزول الجبال)، وهذا ما خلق طرافة وجدّة في التعبير زادت من قوته وتأثيره وأثره على المخاطب .

وفي هذا النص أيضاً ، تزيد أفعال الأمر على أفعال النهي ، فإذا كان ألأمر يطلب القيام بشيء أو بفعل ، فإن النهي يطلب القيام بضدّه ، فهما متعاكسان في الجهة ، ويمتاز ألأمر بأنه " لا يدل على زمن يتلبّس فيه الفاعل بالفعل ، فهو مجرّد صيغة يُطلب بها الفعل من الفاعل "(36). فالأمر " ليس فعلاً حقيقياً ، إذ لا يدل عل حدث بقدر ما يدلّ – في الأصل – على طلب القيام بحدث "(37) ، أي إنه ليس واقعياً ، بل هو أقرب إلى التصوّر والتخيّل ، ممّا يفسح المجال للمنشئ أن يعبّر عمّا يتصوّر أو يتخيّل دون أن يتقيّد بواقعة حقيقية ، وهذا أقرب إلى الشعرية التي مثلت بؤرة البحث في نثر علي بن ابي طالب كشفاً عن مستوياتها الجمالية.

 

الأساليب التركيبية

* التقديم والتأخير :

للتقديم والتأخير خطورة في النثر تزيد على خطورته في حقل الشعر، لأن الشعر يحكمه الوزن وتتحكّم فيه القافية، على حين أن النثر متحرر من هذين القيدين، لذلك عدّ بعض اللغويين (التقديم والتأخير) من ضرورات الشعر(38)، ويعدّ (التقديم والتأخير) وسيلة من وسائل التعرّف على الانزياح " عن القاعدة التي تمس ترتيب الكلمات"(39)، ولعل هذه الظاهرة التركيبية " من أكثر الظواهر التركيبية بروزاً في الإفصاح عن الجهد المبذول من قبل المبدع للانحراف باللغة عن مسار الجمود والاعتياد المألوف الذي لا يخرج اللغة إلى حيّز المغايرة والجمال ممّا يعرف نقدياً بشعرية كسر النظام أو خرقه توصلاً إلى خلق خلخلة في بنية التوقّع الجمالية "(40)، والعلّة في ذلك " أن التقديم والتأخير يحققان أهدافاً جمالية قد لايحققها الالتزام بالرتبة العادية للعبارة "(41).

وإذا كان (التقديم والتأخير) سمتين أسلوبيتين في (نهج البلاغة)، فهذا يعني أن الغرض الجمالي هو المقصود من وراء هذه التقنيات وبالتالي فإن (الشعرية) تتحقق على نطاق أوسع وبمستوىً أعلى يجعل منها ظاهرة جليّة في منظومة الظواهر التي اشار اليها الباحث في نهج البلاغة.

 

* الإيجاز :

ومن بين تعريفاته العديدة يمكن عرضه على أنه "وضع المعاني الكثيرة في ألفاظ أقل منها"(42)، ويبقى الإيجاز "الركيزة الرئيسية في عملية التحوّل بالكم من مستوى التعبير العادي إلى المستوى الاستثنائي الذي يمنحهُ صفة الجمال ويجعله قادراً على استيعاب القراءة البحثية والنقدية على سبيل التأويل من أجل تشخيص قوانين تلك النصوص التي يمكن أن توصف بالاستثنائية أو الشعرية "(43). ولا ينبغي أن ننسى مبدأً أساسياً في (قصيدة النثر)، وهو " أن قصيدة النثر الحديثة موجزة على الدوام"(44)، ففي الإيجاز تتكشّف الشعرية وتتوحّد أنغام الكلمات لتؤلّف موسيقى العبارة الموجزة .

وقد استرعى إيجاز عبارات الإمام علي (ع) انتباه علماء البيان وكبار الأدباء، وأولهم، (الجاحظ)، إذ علّق على قول الإمام علي (ع):

"قيمة كلّ امرئٍ ما يُحسنهُ " قائلاً:-

"فلو لم نقف من هذا الكتاب إلاّ على هذه الكلمة لوجدناها شافيةً كافيةً ومجزِئةً مُعفية ، بل لوجدناها فاضلةً عن الكفاية ، وغير مقصّرة عن الغاية"(45).

ويرتبط ( الإيجاز ) بـ( الحذف ) برابطة دلالية ، فقد جُبلت ( اللغة العربية ) على الحذف بسبب ميلها إلى "الإيجاز"(46). والحذف " باب دقيق المسلك، لطيف المأخذ، عجيب الأمر، شبيه بالسحر، فإنك ترى به ترك الذكر ، أفصح من الذكر ، والصمت عن الإفادة ، وتجدك أنطق ما تكون إذا لم تنطق ، وأتمّ ما تكون بياناً إذا لم تُبن"(47).

والحذف مما " يمكن ملاحظته في المستوى التركيبي للغة النهج على صعيد واضح"(48). تمكن الباحث نوفل أبو رغيف من رصده وإبرازه وخوضه في اقتناصات واستدلالات قدمت ما يؤكد المعنى الآنف بشكل مستفيض.

 

 

 

 

 

 

 

المستوى الدلالي

* التناص :

التناص  هو " العلاقة (العلاقات) الحاصلة بين أحد النصوص ونصوص أخرى يُستشهد بها ، يُعيد كتابتها ، يمتصها ، يوسعها ، أو بصفة عامة ، يقوم بتحويلها"(49). وأهم نص يتناص معه (نهج البلاغة) هو (القرآن الكريم) ، فكلام الإمام علي (ع) " من حيث المضامين ، يكاد يكون تناصاً كاملاً ، في أكثره مع القرآن الكريم"(50)، وهو " لأمر طبيعي، لأن الإمام علياً (عليه السلام) كان من حملة القرآن، وأوّل من جمع القرآن، فهو (ع) القرآن الناطق.

 

* الاستعارة :

أكد البلاغيون العرب قدرة الاستعارة على صياغة الكلام البليغ المؤثّر، فالاستعارة " أوكد في النفس من الحقيقة ، وتفعل في النفوس ما لا تفعله الحقيقة"(51). أما الشعر الذي يخلو من الاستعارة " فإنه في الغالب ليس بشعر "(52)، وهذا يدل على أن " الصور الشعرية – بمفهومها القديم – قفزت إلى المرتبة الأولى بعد أن كانت موسيقى الشعر تحظى بتلك المرتبة عند كثير من النقاد العرب القدامى"(53).

فالاستعارة " من أبرز صور البيان العربي ، وأروع مشاهد التصوير الفني"(54).

وإذا علمنا أن " الظاهرة الاستعارية تحتل المساحة الأكبر في المهيمنات الأسلوبية في النهج"(55)، وعلمنا أن الاستعارة " تشكّل قلب العملية الشعرية "(56)، تبيّن لنا ما تمتاز به نصوص (نهج البلاغة) من شعرية عالية، ومن علوّ شاعرية يمسك بزمامها سيد البلاغة العربية.

 

 

 

 

 

 

ـ الخاتمـة ـ

 

يمكن لهذا البحث السريع وبناءاً على ما تقدم، أن يخلص إلى النتائج الآتية:

  1. 1.إن كتاب (المستويات الجمالية في نهج البلاغة) يحتوي في داخله مضامين عدّة، من أبرزها وجود خصائص أسلوبية في نهج البلاغة، استطاع الباحث الكشف عنها وإبرازها بجهد واضح وكفاءة بحثية.
  2. 2.حاول البحث إبراز الخصائص الأسلوبية في (نهج البلاغة) بشكل مستقل وفرزها عن غيرها من الظواهر العامة والمختلطة.
  3. 3.تدل الخصائص الأسلوبية المتضافرة في (نهج البلاغة) على أن مُنشئ هذه النصوص (واحد)، أو أن لغة الكتاب على تعدد اشكالها وأجناسها تعود لمنشئ واحد، وهذا دليل أسلوبي على صحة نسبة الكتاب إلى الإمام علـي(ع)، كما دافع الباحث عن ذلك واثبته على طول مسيرة المستويات التي عكست شعرية النشر في تراث الامام علي بن ابي طالب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هوامش:

 

* عنوان الكتاب كاملاً هو " المستويات الجمالية في نهج البلاغة (دراسة في شعرية النثر)"، نوفل أبو رغيف، دار الشؤون الثقافية العامة ، العراق – بغداد ، ط1 ، 2008.

1. الثقافة الأدبية للطالب ، د. علي جواد الطاهر ، دار الرائد العربي ، بيروت – لبنان ، ط2 ، 1987 ، ص221.

2. شكل القصيدة العربية في النقد العربي حتى القرن الثامن الهجري ، جودت فخر الدين ، دار المناهل للطباعة والنشر والتوزيع ، دار الحرف العربي للطباعة والنشر والتوزيع ، بيروت - لبنان ، ط2 ، 1995 ، ص251 . ويُنظر بهذا الخصوص : الأسلوب (دراسة بلاغية تحليلية لأصول الأساليب الأدبية ) ، أحمد الشايب ، مكتبة النهضة المصرية ، ط5 ، د . ت ، ص44 . ويُنظر أيضاً : معجم المصطلحات العربية في اللغة والأدب ، مجدي وهبة ، كامل المهندس ، مكتبة لبنان ، ط2 ، 1984 ، ص34 . ويُنظر أيضاً : قاموس المصطلحات اللغوية والأدبية ، د. أميل يعقوب ، د. بسام بركة ، مي شيخاني ، دار العلم للملايين ، بيروت – لبنان ، ط1 ، 1987 ، ص41 .

3. مقدمة في النقد الأدبي ، د. علي جواد الطاهر ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر ، بيروت – لبنان ، ط1 ، 1979 ، ص319 .

4. لسان العرب، أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرّم بن منظور الأفريقي المصري ، دار صادر ، بيروت – لبنان ، د . ت، ( سلب ) : 1 / 473 .

5. علم الأسلوب ( مبادؤه وإجراءاته ) ، د. صلاح فضل ، دار الشروق ، القاهرة ، ط1 ، 1998 ، ص116 . ويُنظر أيضاً : الأصول ( دراسة ابيستمولوجية للفكر اللغوي عند العرب ) ، د. تمام حسان ، وزارة الثقافة والإعلام ، دار الشؤون الثقافية العامة ، العراق – بغداد ، 1988 ، ص312 .

6. بنية اللغة الشعرية ، جان كوهن ، ترجمة : محمد الولي ومحمد العمري ، دار توبقال للنشر ، الدار البيضاء – المغرب ، ط1 ، 1986 ، ص15 .

7. البلاغة والأسلوبية ، د. محمد عبد المطلب ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، مصر ، 1984 ، ص198 .

8. مبادئ علم الأسلوب العربي ، شكري محمد عياد ، مصر ، ط1 ، 1988 ، ص78 .

9. اللغة الشعرية ( دراسة في شعر حميد سعيد ) ، محمد كنوني ، دار الشؤون الثقافية العامة، العراق – بغداد ، ط1،1997 ، ص25 .

10. قراءات أسلوبية في الشعر الحديث ، د. محمد عبد المطلب ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، 1995 ، ص24 .

11. مناهج النقد المعاصر ، د. صلاح فضل ، دار الآفاق العربية ، مصر – القاهرة ، 1996 ، ص108 .

12. نظرية الأدب ، رينيه ويليك ، أوستن وارين ، ترجمة : محيي الدين صبيح ، مراجعة : د. حسام الخطيب ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر ، بيروت ، 1987 ، ص186 .

13. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص63 .

14. معجم النقد العربي القديم ، د. أحمد مطلوب ، دار الشؤون الثقافية العامة ، بغداد ، 1989 : 1 / 370 .

15. جماليات القصيدة المعاصرة ، د. طه وادي ، مكتبة لبنان ناشرون – الشركة المصرية العالمية للنشر ، لونجمان ، ط1 ، 2001 ، ص116 .

16. قضايا الشعر المعاصر ، نازك الملائكة ، دار العلم للملايين ، بيروت – لبنان ، ط12 ، 2004، ص263 .

17. معجم النقد العربي القديم : 1 /370 .

18. القصيدة العربية الحديثة بين البنية الدلالية والبنية الإيقاعية ، أ. د. محمد صابر عبيد ، من منشورات اتحاد الكتّاب العرب ، دمشق ، 2001 ، ص187 .

19. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص72 .

20. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص73 .

21. أبو تمام وقضية التجديد في الشعر ، د. عبدة البدوي ، الهيأة لمصرية العامة للكتاب ، 1995 ، ص204 .

22. مع المتنبي ، طه حسين ، دار المعارف – مصر ، د . ت ، ص73 .

23. بحوث بلاغية ، د. أحمد مطلوب ، مطبوعات المجمع العلمي ، بغداد ، 1996 ، ص179 .

24. كتاب الصناعتين ( الكتابة والشعر ) ، أبو هلال الحسن بن عبد الله بن سهل العسكري ، تحقيق : علي محمد البجاوي ، محمد أبو الفضل إبراهيم ، دار الفكر العربي ، ط2 ، 1971 ، ص385 .

25. يُنظر : المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص73 .

26. الصبغ البديعي في اللغة العربية ، د. أحمد إبراهيم موسى ، دار الكاتب العربي للطباعة والنشر ، القاهرة ، 1969، ص495 .

27. البديع ، عبد الله بن المعتز ( ت 297هـ ) ، تحقيق : إغناطيوس كراتشقوفسكي ، ط2 ، 1979 ، أعادت طبعه بالأوفسيت مكتبة المثنى ببغداد، ص25 .

28. يُنظر: المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص98 .

29. يُنظر: موسيقى اللغة ، د. جبار عبد الجواد إبراهيم ، دار الآفاق العربية ، القاهرة ، 2003، ص138.

30. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص148 .

31. الأساليب الإنشائية في النحو العربي ، عبد السلام محمد هارون ، الناشر مكتبة الخانجي بالقاهرة ، ط5 ، 2001 ، ص18.

32. البلاغة العربية ( المعاني والبيان والبديع ) ، د. أحمد مطلوب ، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، جامعة بغداد ، ط1 ، 1980 ، ص94 .

33. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص152.

34. الشعرية العربية ، أدونيس ، دار الآداب ، بيروت ، ط2 ، 1989 ، ص73 .

35. يُنظر: المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص230 .

36. أساليب الطلب عند النحويين والبلاغيين ، د. قيس إسماعيل الأوسي ، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، بغداد – بيت الحكمة ، 1988 ، ص109 .

37. خصائص الأسلوب في الشوقيات ، محمد الهادي الطرابلسي ، منشورات الجامعة التونسية، 1981 ، ص358 .

38. يُنظر : الصاحبي في فقه اللغة وسنن العرب في كلامها، أبو الحسن أحمد بن فارس (ت 395هـ )، حققه وقدم له: مصطفى الشويمي ، مؤسسة أ. بدران للطباعة والنشر، بيروت – لبنان ، 1963 ، ص275 .

39. بنية اللغة الشعرية ، جان كوهن ، ص180 .

40. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص135 .

41. الأسلوبية ( مدخل نظري ودراسة تطبيقية ) ، د. فتح الله أحمد سليمان ، مكتبة الآداب ، القاهرة ، 2004 ، ص29 .

42. جواهر البلاغة ( في المعاني والبيان والبديع ) ، السيد أحمد الهاشمي ، مؤسسة الصادق للطباعة والنشر ، طهران ، ط2 ، 1383 ، ص193 .

43. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص127 .

44. قصيدة النثر ( من بودلير إلى أيامنا ) ، سوزان بيرنار ، د. زهير مجيد مغامس ، دار المأمون للترجمة والنشر ، بغداد ، 1993 ، ص24 .

45. البيان والتبيين ، أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ ( ت 255هـ ) ، تحقيق وشرح : عبد السلام محمد هارون ، الناشر : مكتبة الحانجي ، القاهرة ، ط5 ، 1985 ، 1 / 83 .

46. ظاهرة الحذف في الدرس اللغوي ، د. طاهر سليمان حمودة ، الدار الجامعية للطباعة والنشر والتوزيع ، مصر ، 1982 ، ص9 .

47. دلائل الإعجاز، عبد القاهر الجرجاني، تحقيق: محمود محمد شاكر، الناشر: مكتبة الخانجي، القاهرة ، 1984 ، 2 / 362 .

48. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص157 .

49. قاموس السرديات ، جيرالد برنس ، ترجمة : السيد إمام ، ميربت للنشر والمعلومات ، القاهرة ، ط1 ، 2003 ، ص97 – 98.

50. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص179 .

51. البديع في نقد الشعر ، أُسامة بن منقذ ، تحقيق : د. أحمد أحمد بدوي ، د. حامد عبد المجيد، مراجعة : أ. إبراهيم مصطفى ، شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر، القاهرة ، 1960 ، ص41 .

52. مقدمة العلامة ابن خلدون ، عبد الرحمن بن خلدون ، مطبعة مصطفى محمد ، المكتبة التجارية الكبرى ، مصر ، د . ت ، ص573 .

53. الأصول التراثية في نقد الشعر العربي المعاصر ( دراسة نقدية في أصالة الشعر ) ، د. عدنان قاسم ، منشورات المنشأة الشعبية للنشر والتوزيع والإعلام ، الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية ، ط1 ، 1980 ، ص247 .

54. أصول البيان العربي ( رؤية بلاغية معاصرة ) ، د. محمد حسين علي الصغير ، دار الشؤون الثقافية العامة ، العراق – بغداد ، 1986 ، ص93.

55. المستويات الجمالية في نهج البلاغة ، ص218 .

56. اتجاهات الشعرية الحديثة (الأصول والمقولات)، يوسف إسكندر، دار الشؤون الثقافية العامة ، بغداد – العراق ، ط1، 2004، ص134.

a

2222

4444

msg111

مكتبة الفيديو

aa

قصائد شعرية

aliraqaaa

لقاء مع قناة العراقية

alahad

قناة العهد الفضائية

alforat

قناة الفرات الفضائية

aletgahhhh

قناة الاتجاه الفضائية

rasheed.jpg

قناة الرشيد الفضائية

aaaaa

محمد علي الخفاجي 

 

photo

لقاء مع قناة افاق

som

قناة السومرية